ابتسم

ابتسم
نحن معك اينما كنت لك حبى

الخميس، 23 يونيو، 2011

فضائح حزب الوفد بالمحلة الكبرى تحتاج بلاغ الى النائب العام

علمت مصادرنا من جهات عدة  -- السبب الحقيقى للخلافات بين اعضاء حزب الوفد بالمحلة الكبرى-- ونمى الى علمنا انه  من وراء  تلك الانشقاقات  هو رضا سليمة  احد اضلاع المثلث المنشق عن نفسه  وقيل انه  عمل جاهدا هو ومحمد سمارة على إزاحة اعضاء اللجنة المحترمين  حتى يتيح لهما استضافة فرقة البلطجة  التى استقدموها  من منطقة المحجوب  استعدادا لانتخابات اللجان الفرعية  المزمع عقدها قريبا والتمكن من  ابعاد الاعضاء المحترمين أيضا  عن الحزب   حتى  تتيح لهما الظروف والامكانيات من تحويل  مقر الحزب الى كوفى شوب بعد طرد عامل البوفية من الحزب أيضا  ويقال  اسمه المحمدى  الذى  يعمل بدلا منه حاليا  عضو  هيئة مكتب الوفد رضا سليمة فى عمل و تقديم  المشروبات  لكل الحاضرين  وذلك لتوفير مرتب عامل البوفية بهدف شراء  ترابيزة بلياردو  لزوم الكوفى شوب  الحديث المزعم عمله تجاريا  لشباب المنطقة  حيث ان مقر الحزب يقع فى ارقى مناطق المحلة الكبرى  وبالرجوع الى اعضاء حزب الوفد  المحترمين اعضاء هيئة مكاتب لجان الوفد  افادوا ان الصمت عن الكلام  أخير الاعمال حاليا  حيث ان اللجنة العامة لحزب الوفد بطنطا  علمت الكثير  من هذه التصرفات التى تسىء الى اللجنة فى المحلة الكبرى وفى طنطا  وتسىء الى حزب الوفد ككيان و لم تتخذ قرار ازاء هذا الموقف -- وبالسؤال عن هل فى مقدورهم كأعضاء لجان  عقد اجتماع بمقر الوفد لمناقشة هذه المشاكل والاعمال التى تسىء   للحزب ؟- قالو  ان محمد سمارة قذر فى اسلوبه والدكتور السيد البدوى يعلم بذلك وقد نهره ذات مرة بالقاهرة  حتى انه وصفه بالغوغائية علاوة ان رضا سليمة جايب البلطجية بتوع القهوة بتاعهم  للاحتكاك بكل من يناقش هذه الاعمال أو يعارضها ومحتمل انهم يتعدوا على اى واحد منا ولذك اثرنا السلامة  وابعدنا انفسنا عن الحضور او عقد  جلسات للمناقشة !!!!!!! وبالسؤال  هل  ان محمد سمارة ورضا سليمة  محميان فى احد من قادة الحزب بالقاهرة ؟  قالوا  قادة الحزب محترمين  وهناك من مشاكل الوطن  الكثير  يحملوها على اكتافهم لكن الذى يحمى هؤلاء  هو فراج الويشى حيث انه نائب رئيس اللجنة العامة بالغربية -- وبالسؤال  وماذا يستفيد فراج الويشى من حمايتهم ؟ قالوا انه يهمه ان يكون له اتباع    يحركهم فى مواقف معينة هو يحتاج اليها !!! وبالسؤال  عما   يفعله  هذان الشخصان محمد سمارة ورضا سليمة  هل يتوافق  مع لائحة الحزب  أو قانونا ؟ قالوا ان بعضهم قدم مذكرة لرئاسة الحزب  فى اللجنة العامة بطنطا والقاهرة  ومنتظرين الرد !!! وبالسؤال ايضا  :  عما   يفعله هذان الشخصان  وما يزعمان عمله من تحويل  مقر الحزب الى كوفى شوب  ولعب الطاولة   وترابيزة البلياردوا المزعم شرائها لها نص فى قانون الاحزاب  السياسية من نشاط داخلى للحزب ؟ قالوا لا هذا ولا زاك وقانون الاحزاب ولائحته يجرمان ذلك  لكن بخبرة رضا سليمة حيث انه يدير  المقهى  الذى  يملكه فى منطقة المحجوب  فى لعب القمار  ولهذ  يعرف المخارج من هذا  المازق اذا  وقع مقر الحزب فيه وضرب أحدهم مثال وقال انه يتم حاليا لعب الطاولة على فلوس  من الاعضاء الجدد الذى ضمهم رضا سليمة حديثا للحزب  ولا احد يأخذ باله من الموجودين  بحيث انه فى  الشكل العام  مجموعة بتتسلى بلعب الطاولة وحاليا  يدار لعب طاولة بالقمار على مبالغ كبيرة تتراوح بالمائة جنيه  وبالسؤال لماذا هذان الشخصان  محمد سمارة ورضا سليمة المتمسكان  بهذ العمل  حيث انه فى المقام الاول تجارى بحت ؟ اجاب احد الاعضاء ان محمد سمارة ورضا سليمة يختلفان عن بقية اعضاء  اللجان الثلاث فجميع الاعضاء يشغلون مناصب كبيرة فى عملهم الحكومى وبعضهم رجال اعمال  ومنهم من اصحاب مصانع لكن محمد سمارة ورضا سليمة  يختلفان عنهم من حيث ان محمد سمارة كان بيشتغل حلاق ودلوقت بيشتغل سمسار فى المصيف يعنى شغله محدود حوالى ثلاثة شهور او اربعة وبقية السنة عاطل وخاصة مع ركود السوق حاليا ورضا سليمة يملك قهوة صغيرة هو وعائلته  وتدار للقمار  وتتعرض لمشاكل مع المباحث باستمرارية  مما يسبب لها التوقف دائما لهذ فكرا بهذا  المشروع  بمقر الحزب حيث يوفر لهما الكثير من الماديات

وبالسؤال لأحد الاعضاء المسئولين فى اللجان  هل هو راضى عن هذه التصرفات  ؟ اجاب ان هناك من هو أسوء من ذلك   من حيث فراج الويشى  من  تصرفاته  مع امن الدولة سابقا   وتدخلها فى تصرفات واعمال الحزب سابقا حيث انه منع مرتان  عمل ندوات بالحزب عن طريق امن الدولة  ونقله معلومات عن زميل بالحزب ادت الى مضايقته من قبل الامن علاوة على تسببه فى تدخل امن الدولة بالتحكم فى شطب اسماء من مرشحى الحزب فى المحليات  واخيرا من التصرفات السيئة باستغلال ختم اللجنة الوفد بالمحلة فى تزوير خطابات  موجهة الى جهات اخرى باسم حزب الوفد علاوة عن تزوير فى معاملات مالية  بكتابة اسماء اعضاء لم تحضر الى مقر الحزب بالقاهرة وصرف مستحقات بدل سفر والاستيلاء عليها لحسابهم ومما يؤسف له ان  اللجنة العامة بطنطا  تعرف ذلك ولم تتخذ موقف وكذلك عرض الامر  على السيد سكرتير عام الحزب ولم يتخذ موقف وهذا ما يثير الشك والريبة ؟؟؟؟ !!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق