ابتسم

ابتسم
نحن معك اينما كنت لك حبى

السبت، 14 يناير، 2012

مفاجأة ابناء الوفديين بالمحلة الكبرى على النت

بسم الله الرحمن الرحيم 
كتب نور سعد
مفاجأة  جميلة جدا جدا لا اقول عليها الان وسوف اتركها لك اخى القارىء المحترم بين السطور فى كلمة المدعو كنكة لترى المهزلة  التى لم يتوقعها احد اى كان ولا  فى اى عرف من الاعراف المحلية والدولية  ان تتدنى لجنة الوفد بالمحلة الكبرى لتصل الى هذه المهزلة فى اجتماعاتها الحزبية  بعضو يقول عنه ابوه انه لا يتعدى العشر سنوات ولا اعرف لماذا استسلمت اللجنة  واستسلمت بقية اعضائها لهذه المهذلة وكأن الذى يحدث امرا عاديا ( يادى الفضيحة يا ولاد )-- اسف اخى القارىء اترك لك  اولا كلمة المدعو رضا سليمة الشهير بكنكة  ولى حق الرد بعد انتهاء كلمته المنشورة فى  مدونة المحلة اليوم  بعد نشر كلمتى بمدونة المحلة اليوم وغدا  بخمس ساعات   مطالبا فى قرارة نفسة الاستمرارية بعد ان اعلنت اننى سوف احسم هذا الموضوع بعد توسل زميل له ان اكف عن هذه المقالات الساخنة  واليكم صورة كلمة رضا كنكة 
==================================================================

كتبهارضا سليمه ، في 14 يناير 2012 الساعة: 06:16 ص

سليمة : الاعتذار للقراء المحترمين و ليس للوغد
كتبت - سمر السعيد
صرح رضا سليمة رئيس مجلس إدارة المحلة اليوم ، بأن الاعتذار المقدم من إدارة المحلة اليوم للسادة القراء المحترمين المتابعين لموقعنا فقط و ليس للوغد المختلس .
كما أكد على أن موقع المحلة اليوم له جماهيرية و شعبية واسعة و هذا بفضل المحررين المجتهدين و المجلس التحريرى ، و نظرا لذلك تقدمنا بالاعتذار لقرائنا الاعزاء لما بدر من الطفل "مصطفى" ، لنشره خبرا به إساءة للوغد المدعو ن.س ، و ذلك لغضب ابنى غضب شديد بعد قرائته الاساءة و السب و القذف الذى يقوم به الوغد منذ أكثر من عامين .
و بعد حجب تلك الخبر من الموقع أصر الطفل اصرارا بالغا على الرد على الوغد ، و قام بإنشاء مدونة "المحلة بكرة" متخصصة للرد على الاحمق .
و قال "سليمة" أن الوغد يتسأل كيف عرف الطفل الكود الخاص بالموقع ، و نقول له هذا الطفل يقوم بما لا تقدر على فعل جزء منه ، و المفاجأة هى ان "مصطفى " هو المسئول عن قسم التصميم و أعمال الفوتوشوب و لدية خبرة و عضو فعال فى المحلة اليوم .
و قال أيضاً "مصطفى " طفل سياسي لانة نشأ فى أسرة سياسية وفدية أبا و أما و جدا ، فهو وفدى الجنسية و يعلم كل كبيرة و صغيرة بالحزب ، و يحضر الاجتماعات و أصغر أعضاء الوفد .
و من الان نترك طفلنا الشهم للتعامل مع الوغد الذى لا تستحق الذكر هنا و لمن يريد المتابعة ان يقوم بالضغط على هذا الرابط http://mahallabokra.blogspot.com/                                                                ===========================================================
انتهت كلمة رضا كنكة ولا اريد ان اطيل عليك اخى القارىء  فى تعليقى هى فقرات صغيرة من مقاله 
( 1)  كتب فى رأس الموضوع ان كاتبة الكلمة  سمر السعيد  التى كتبنا عنها انها مجهولة المنشأ وحقا لم نتوصل انه يوجد انسة بهذا الاسم وكتب هذا الاسم كى يثبت وجودها   هههههههههههههههههههههههههههههههه
 (2)  ان الموقع له شعبيته وجماهيره بفضل المحررين المجتهدين والمجلس التحريرى وان مصطفى  هو المسئول عن قسم  التصميم والفوتو شوب يعنى  ما كتبناش غلط لما قلنا ان  السادة المحررين المجتهدين امثال عماد ناصف  البطيخة الشايخة وفراج بدير الويشى  الثعبان الاصفر  واسماعيل بشير النصاب   ووليد صوار اللى بيتبول على نفسه  وكمال قنديل  الفنان اللى طلع اهبل  شوية عيال وينطبق عليهم المثل اللى بيقول  واجسام كالبغال وعقول كالعصافير لأن  هذا الامر يثير العجب من درجة انحطاط  هؤلاء  ما يسمون بالمحررين المجتهدين  ان يكون طفل هو المسئول هههههههههههههههههههههههههه 
 (3) ان مصطفى طفل سياسي ويحضر الاجتماعات ويعلم كل كبيرة وصغيرة بالحزب  واصغر اعضاء الحزب  فهذه الفقرة ليس لى بها شأن بل من شأن رجال الحزب الكبار  متسلسلين حتى رئيس الحزب ان طفل لا يتعدى عشر سنوات يشارك فى اجتماعات الحزب  ويتخذ معهم  القرارات  ( العملية بانت عليها فى الحزب عيلت )  فينك يا حاج طارق الشيشينى  اجتماعات حزب الوفد بالمحلة  بيشارك فى اتخاز القرار عضو ابوه بيقول  اسمه الطفل مصطفى عشر سنوات  يا دى الفضيحة يا ولاد   هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
 ( 4) واخر فقرة من الموضوع هدية للسادة القراء  ولى شخصيا  وهى ان نرى  كيفية  تربية السادة الوفديين المحترمين ذى السادة المحررين المجتهدين لاولادهم  وساترك لسيادتكم الرابط اسفل الموضوع عشان تشوفوا اولاد الوفديين كيف يتعاملوا مع البشرية  بأى أسلوب من اساليب التربية الحسنة التى تربوا عليها من ابائهم واقول لهذا الاب وكل اب من الوفديين اجمعين ان هناك قاعدة توافقية ان كلمة اكتب فعل امر مخيف وسخيف فى نفس الوقت يسبب الرعب للرجل العاقل فما بالكم  ان يأمر الاب ابنه الذى لم يبلغ الحلم بعد وحتى ان بلغ الحلم ان يكتب --- فيا رجال الوفد المحترمين  المربى الفاضل المحترم يجب ان يدرك انه يحمل ابنه بهذه الطريقة ما لا طاقة له به من اجباره على كتابة الفاظ سيئة لانه بهذه الطريقة  يتعمد حرق عقل ابنه  ومن الجنون ايضا فرض افكار محددة على اولاده وتعطيل عقلهم عن العمل والسيطرة الكاملة عليه وعدم توجيهه شطر معتقداته مما يترك الامر للابن او الابنه بلا رادع قوى  - هكذا تعلمنا كيف نربى النشىء لانهم  هم عماد الوطن بالمستقبل حقا ايها الوفديين  لا خجل ولا حياء ولا دم هكذا هو الوصف الدقيق لكم الذى يمكن ان توصفون به 
اليك الرابط اخى القارى لترى  اسلوب ابناء الوفديين بالمحلة الكبرى  كمثال  والمصيبة الحارة انهم يشاركون فى اجتماعات الكبار بالوفد حسب ما بيقول ابوه رضا سليمة http://mahallabokra.blogspot.com/    

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق