ابتسم

ابتسم
نحن معك اينما كنت لك حبى

الأربعاء، 12 يناير، 2011

الى مثلث الردح السوقى مــــــــــــاذا تريدون أكثر من ذلك ؟

وأنا  فى سيارتي  وراجع الى بلدي حزين  حزين من هذه السوقية  المتفشية فى هؤلاء البشر  لكن تذكرت كلمات اخرجتني  من حزني الكئيب  كلمات شعر طيبت خاطري وهى 
الناس فى بلد البدع بقو  فنجرة بق  -- كلام جميل يا جدع وتشوف  أمورهم تطق 
وأخرتها لما السفينة تعطلت بينا فى قلب البحر -- قالوا --- لنا ننزل نزق 
ليس  كثيرا على مثلث الردح السوقي ( الجاهل 0 العاطل 0 لاعب القمار ) ان كل  المشاكل يحلوها بفنجرة بق -- وكل محاولتنا للاصلاح تجعلنا نضع اصابعنا فى الشق -- مبدأهم غريب اللي يحب النبي يزق --لذلك أعجبتني  هذه الكلمات  لأقول :
ماذا تريدون  بالظبط ---- ماذا تريدون اكثر من ذلك مما فعتلوه  -- إن كيانكم الممثل فى هذا المثلث  الذى اسميته مثلث الردح السوقي يحل مشاكله بالكلام وبشعار زائف وهتاف منافق ويكسب فيه الأعلى صوتا والأكثر بلطجية ويخسر فيه المحترم 
فالتعصب الذى رأيته بعيني صفة رزية وخَُلق  سيء وهى صفة  مكروهة لان التعصب  يعتمد على الحمية  وفرض الرأي ويؤدى الى العنف وتصفية الاخر  -- وكنت اتمنى   ترك العصبية والالتجاء الى المنافسة  لأن  الحياة لا طعم لها الا بالمنافسة التي تتدفق بالحرارة والحمية ويفرح كل متنافس  بنجاحه على نجاح غيره ولا يفرح بنجاحه على انقاض غيره - وهذا هو الفرق بين العصبية  وبين المنافسة 


ايها المثلث الكريه/  الذى تؤمنون بالكراهية والتعصب فكل ما نراه فى وضعنا من فوضى وخيانة وزنب وأسافين وبلطجية ليس الا سوى طفح مجاري الكراهية - واقول طلبت منكم التعاون والاستقامة وان تفتشوا عن الكراهية لكن أحد منكم لم يفتش -طلبت منكم ان تتساءلوا لماذا تفشل كل خططنا وتصوراتنا لكن أحدا منكم لم يسائل لانها الكراهية هى المناخ السائد والمسئول عن التفسير التأمرى بين الثلاثي ( الجاهل - العاطل - لاعب القمار ) والكارهون ضعاف وكل كاره لابد ان يكون هشا وضعيفا  وطويل اللسان - والمؤامرة هى اساسها تبرير لفشله * ماذا تريدون اكثر من ذلك ؟؟؟      لكن / انتبهوا انتبهوا : فأنى اتعامل معكم بحسن النوايا كما سبق فى حالات سابقة مماثلة وأرجو ان تكونوا حذرين وألا تغيب عيونكم ولو للحظة عن الرجولة والادب والحوار   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق